“لا يمكن اعتبار المعلومات المرجعية لوزارة الصناعة الصيدلانية«بادعاءات 

تعمل وزارة الصناعة الصيدلانية وفقا لصلاحياتها وتطبيقاً لبرنامج السيد رئيس الجمهورية وخطة عمل الحكومة، على تطوير الصناعة الصيدلانية وضبط وفرة وجودة المواد الصيدلانية بالاعتماد على الهيئات التابعة لها، لا سيما المفتشية العامة ، ومختلف مديريات الإدارة المركزية المكلّفة بالإنتاج والتنمية الصناعية، والضبط، واليقظة الاستراتيجية، والرقمنة، وكذلك على الأدوات المستحدثة في إطار  متابعة الوفرة، لاسيما:

  • المرصد الوطني لتوفير المواد الصيدلانية الذي يضم وزارات مختلفة (الدفاع والداخلية والصحة والعمل والضمان الاجتماعي) وكذلك جميع عمادات ونقابات الصيادلة والأطباء وجمعيات المنتجين والموزعين والمرضى والمستهلكين.
  • المنصة الرقمية لمتابعة البرامج التقديرية للاستيراد مع جداول التسليم ، والبرامج التقديرية للإنتاج ، بالإضافة إلى حالة المخزون الأسبوعي للمؤسسات الصيدلانية للإنتاج والاستيراد.

و عليه لا يمكن اعتبار المعلومات المرجعية لوزارة الصناعة الصيدلانية،  «بادعاءات»  ، خصوصا من طرف تم الإعلان عنه، مقصرا على عدة أصعدة:

  1. إعذار رسمي تم تبليغه بتاريخ 31 جانفي 2022 من طرف المفتشية العامة بوزارة الصناعة الصيدلانية على خلفية احتكار الأنسولين.
  2. استدعاءات متعددة للمديرية التقنية Novo nordisk من قبل مديرية الضبط ومديرية اليقظة الاستراتيجية ،و أمرها بإيداع برامج الاستيراد في سنة 2021 وتنفيذها في سنة 2022. من أجل ضمان تزويد السوق الوطني، خضعت برامج الاستيراد لشهادة الضبط ، تم التوقيع عليها بمجرد ايداعها.
  3. محاضر عديدة للمرصد الوطني لتوفير المواد الصيدلانية تشهد على ظاهرة الاحتكار والتوتر المستمر حسب ما تم تسجيله من طرف الفاعلون في السوق.
  4. التنديدات الرسمية التي تلقتها مصالح وزارة الصناعة الصيدلانية من قبل الشركاء (جمعية الموزعين الصيدلانيين الجزائريين ( ADPHA  بشأن البيع المشروط المنتظم الذي تمارسه المصالح التجارية للمختبر المذكور.

بخصوص مشروع الإنتاج:

تجدر الإشارة إلى أنه بسبب عدم احترامها لالتزاماتها فيما يتعلق بإنتاج الأنسولين في الجزائر، فقد مُنعت Novo nordisk من الاستيراد بين سنتي 2001 و 2003.

–  في سنة  2012، وقعت Novo nordisk عقدا مع مجمع صيدال لإنتاج “انسولين نوفونرديسك” في الوحدة التي تنتج فيها صيدال الانسولين في قوارير  “INSUDAL  ” منذ سنة 2006. نهيك عن انعدام انتاج الانسولين في هذا الموقع ، فقد تولت  Novo nordisk ،بدل صيدال ، تزويد الصيدلية المركزية للمستشفيات عن طريق الاستيراد.

 – في عام 2019 ، تم مرة أخرى توقيع مذكرة تفاهم لمشروع مشترك Novonordisk / SAIDAL  لوحدة إنتاج الأنسولين في بوفاريك.

في 2022، بعد أزيد من 23 سنة من التزاماتها الأولى، لم تحقق  شركةNovonordisk   إنتاج الأنسولين في الجزائر.

وللتذكير ، وضعت الدولة الجزائرية كل الشروط لإنجاح هذا المشروع المشترك مع صيدال ، ولا سيما منح امتياز عقار لشركة Novonordisk في بوفاريك ، حيث لم يُحقق فيها سوى وحدة تركيب السيالات المستخدمة لحقن الأنسولين دون  وحدة لإنتاج الأنسولين.

الأسوأ في الأمر، هو ان قدم Novonordisk هذه العقار الممنوح للامتياز من طرف  الدولة الجزائرية، كمساهمة  لتعزيز حصصها في إطار شراكتها المستقبلية مع المجمع العمومي صيدال.

وبالفعل، فإن الاجتماعات المتعددة التي تم تنظيمها في وزارة الصناعة الصيدلانية منذ عام 2020 والتقارير المختلفة لصيدال، تبين أن  مطالبNovonordisk  غير مقبولة ،من طرف صيدال، لا اقتصاديًا ولا قانونًيا لاسيما مسألة تخصيص الأغلبية المطلقة، ومنح  صيدال دور ثانوي بأقلية الحصص الغير معارضة، ممّا  أدى الى إخفاق المشروع المشترك.

سجلت وزارة الصناعة الصيدلانية، وعارضت رسمياً ، خلال اجتماع بحضور صيدال ، كل هذه التجاوزات والتناقضات التي صدرت من المختبر المذكور ، إذ  لا يمكن إعلان عن “دهشته” بأي حال من الأحوال.

بالإضافة إلى ذلك ، طُلب من شركة Novo nordisk  تزويد السوق بشكل مستمر، تطبيقا لبرنامج الاستيراد الخاص بها ، تبليغ  مصالحها التجارية لحظر ممارساتها المتعلقة بالبيع المشروط واحتكار المواد واتخاذ قرار واضح بشأن رغبتها في الالتزام بالانضمام إلى السياسة الصيدلانية الوطنية ،ولا سيما من خلال مشروع مشترك متوازن مع صيدال.

تحتفظ وزارة الصناعة الصيدلانية بالحق في اتخاذ جميع التدابير والسبل المنصوص عليها في التشريع والتنظيم  الساري المفعول  ضد أي شخص طبيعي أو معنوي قد يستخدم التشهير والقذف، أو التلاعب بالرأي العام أو الضغط بما يتعارض مع مصالح الاقتصاد الوطني والحفاظ على صحة مواطنينا.