تدشين أوّل مخبر لمراقبة جودة المواد المضادة للسرطان في الجزائر و إصدار تعليمات بإنتاج المواد الأولية ..في صلب زيرة وزير الصناعة الصيدلانية بمدية

في إطار الاحتفال بالذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية 5 جويلية 1962 / 5 جويلية 2022 ، قام وزير الصناعة الصيدلانية الدكتور عبد الرحمان جمال لطفي بن باحمد يوم الخميس 30 جويلية 2022 مرفوقا بوالي ولاية المدية ​​السيد جهيد موسى بزيارة عمل وتفتيش لوحدة إنتاج المدية التابعة لمجمّع صيدال العمومية

افتتح وزير الصناعة الصيدلانية خلال هذه الزيارة أوّل مخبر لمراقبة جودة المواد المضادة للسرطان في الجزائر.

تم إنشاء المخبر الذي يحمل اسم “Cytolab” في ديسمبر 2021 ، في إطار الشراكة مع شركة CKD OTTO الكورية ، ويتيح هذا المخبر إمكانية إجراء تحاليل مراقبة الجودة لأدوية العلاج الكيميائي الستة التي تصنعها صيدال.

مكّن تكييف هذه الدُفعات الأولى مجمّع صيدال من ضمان التوفير الفوري والتزويد المستمر للمواد الموجهة لعلاج الأورام، في المؤسسات الاستشفائية المختلفة التي كانت تعاني من نقص بسبب جائحة كوفيد-19 على وجه الخصوص.

سيمكن هذا النقل التكنولوجي ، في إطار الشراكة مع CKD-OTT ، مجمع صيدال من ضمان – اعتبارًا من عام 2023 – الإنتاج بنمط كامل لهذه الأدوية المضادة للسرطان على مستوى موقع قسنطينة 3.

قادت هذه الزيارة الوفد الوزاري في ولاية المدية إلى مركّب “المضادات الحيوية” التابع لصيدال ، أحد رواد الصناعة الصيدلانية الجزائرية في الثمانينيات؛ وكانت هذه الوحدة متخصّصة سابقًا في إنتاج المضادات الحيوية والمواد الأولية، لتغطية احتياجات الجزائر وكامل إفريقيا،

من خلال مفاعلاتها البالغ عددها 09 ، كانت الوحدة تمتلك طاقة إنتاجية بلغت 750 طنًا من البنسلين النشط الرئيسي و غير البنسلين المشتق من التكنولوجيا الحيوية في شكل قابل للحقن.

تم تدريجيًا ، بسبب نقص الاستثمار ، إهمال العمداء وتوقف إنتاج المواد الأولية، التي كانت تصدّر حتى إلى المكسيك ، تحت ضغط من لوبيات الاستيراد في عام 2006.

أصدر وزير الصناعة الصيدلانية تعليمة بإعادة تنشيط وحدة إنتاج المواد الأولية، في غضون عام واحد ، أي قبل 5 جويلية 2023 في إطار الاحتفال بالذكرى الستين لاسترجاع السيادة ، من خلال تنفيذ وتسريع مخطط إعادة الاستثمار الذي تم المصادقة عليه سابقا، ما سيمكّن مجمّع صيدال من إعادة تأهيل وتحديث جميع منشآتها في إطار مشروع الشراكة مع شركة صينية لإنتاج 15 مادة أولية جديدة اعتبارًا من 2023 .
من خلال توجيه الاستثمارات نحو إنتاج المواد الأولية ، تطمح وزارة الصناعة الصيدلانية إلى ضمان استقلالية الصناعة الصيدلانية الوطنية بهدف ضمان وفرة المواد الصيدلانية وتعزيز سيادتنا الصحية؛ من ناحية وخلق قيمة مضافة ، والرفع من معدل الاندماج وإمتلاك قدرة أكبر على المنافسة في الأسواق الخارجية، من ناحية أخرى